سيكولوجية الجماهير

★ علم النفس الجماهير

الكتاب يَقرأ بدقه الاحداث الحالية تزامنا بما نمر به الآن .. مرّ على اصداره سنوات عديده , نُشر عام ١٨٩٥م .. اسهب في حديثه عن مواضيع مختلفه في مفهوم الجماهير والتأثير النفسي للجماهير , فهو يساعد القارىء في فهم الامور خارج المحيط الجمعي أي ” التأثير الجماهيري ” بعيدًا عن عواطف المنخرطين بها .. بعد قراءتك , أنت تقرر اين تصبح .. اما أن تكون شخص تابع لهم في ما يريدونه فتذهب حيث يذهبون او تثبت ملكيتك في التفكير والاراء الخاصة بك دون أي تأثير من أحد

★ كيف ممكن أن تفهم نفسية الجماهير والتأثير عليها ؟

كتب المفكر والطبيب الفرنسي غوستاف لوبون في كتابه عن قوة التأثير واسبابها ويطرح أيضا افكارًا عليها ويجيب على تساؤلات كثيرة تُعنى بالجانب الجماهيري من ناحية قوة الجماعة في شتى الأمور

ذكر ايضا ان العقلانية لا تجدي نفعا كأسلوب تأثيري في الناس وإنما السبيل الوحيد هو عن طريق العاطفة .

★ بعض من اقتباسات الكتاب 📚

✦ الايمان قوة قادرة على زحزحة الجبال

✦ الرجال ذوي الإرادة الدائمة فإنهم يمارسون تأثيرا أكبر بكثير على الرغم من استخدامهم لأسأليب أقل بهاء وإشراقا

✦ الاوروبيين لا يستطيعون ممارسة أي تأثير على شعوب الشرق على الرغم من الميزات والإمتيازات التي تتمتع بها حضارتهم

✦ في نهاية المطاف يمكن القول ان الذكاء هو الذي يقود العالم ولكنه يقوده من بعيد فعلا اي بعد وقت طويل

✦ إن معرفة فن التأثير على مخيلة الجماهير تعني معرفة فن حكمها

✦ كنا قد رأينا أن الجماهير لا تفكر عقلانيا ، وإنها تتبنى الأفكار دفعة واحدة أو ترفضها ، وإنها لا تحتمل لا مناقشة ولا اعتراضا ، وأن التحريضات المؤثرة عليها تغزو كلية ساحة فهمها وتميل للتحول إلى فعل وممارسة فورا .

✦ وكنا قد بينا أن الجماهير التي يعرفون تحريضها بشكل جيد تصبح مستعدة للتضحية بنفسها من أجل المثال الأعلى الذي حرضوها عليه .

✦ ثم بينا أخيرا أنها تعرف فقط العواطف العنيفة والمتطرفة فالتعاطف مع شيء ما يتحول لديها فورا إلى عبادة ، والنفور يتحول مباشرة إلى حقد . وهذه الإشارات العامة تتيح لنا أن نفهم طبيعة قناعاتها .

✦وإذا ما تفحصنا عن كثب قناعات الجماهير في فترات الإيمان كما في فترات الإنتفاضات السياسية الكبرى التي حصلت في القرنين الماضيين وجدنا أنها تمثل دائما شكلا خاصة لا أستطيع وصفه إلا باسم العاطفة الدينية .

★ ولهذه العاطفة خصائص بسيطة جدا :

أولا /

-عبادة إنسان يعتبر خارقا للعادة
-الخوف من القوة التي تعزى إليه
-الخضوع الأعمى لأوامره
-استحالة أي مناقشة لعقائده
-الرغبة في نشر هذه العقائد
-الميل لاعتبار كل من يرفضون تبنيها بمثابة أعداء .

وسواء أسقطت عاطفة كهذه على الإلٰه الذي لا يرى ، أو على صنم معبود ، أو على بطل أو فكرة سياسية ، فإنها تبقى دائما ذات جوهر ديني .

كما أن كلا من العنصرين الخارق للطبيعة والمعجز يتواجد فيها .

فالجماهير تخلع على التشكيلة السياسية أو الزعيم الذي يلهب حماستها مؤقتا نفس القوة السرية المليئة بالاسرار .# سيكولوجية_الجماهير

★ التقييم 5/5

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s