معبد الفجر

الكتاب الثاني لشهر يونيو لعام 2021 م

معبد الفجر الجزء الثالث من – رباعية بحر الخصب لمشيما – يلتقي هوندا في عُمر ٤٦ محطته الثالثه أميرة صغيرة تايلنديه بالعاصمة بان كوك وتكرارًا لفكرة تناسخ الارواح وترابطها بالمعتقدات البوذيه تستمر رحلة تجسيدها في جسد انثى غريبة الأطوار ، جزء مليىء بالأحداث والتغيرات في شخصية المحامي هوندا مع تقدمه في العُمر ..


‏٤٥٧ صفحة

ابن خلدون وعلم الاجتماع

اقتباس

“إذا فسد الإنسان في قدرته على أخلاقه ودينه , فقد فسدت إنسانيته وصار مسخا على الحقيقة ، وبها الاعتبار”
-ابن خلدون

« ما علم الاجتماع » من أمتع الكتيبات القصيرة للمعرفة , كتب فيها د.أحمد زايد عن أهم عُلماء الاجتماع ومصطلحات علم الاجتماع ومفاهيمها بشكل مبسط , ومن ضمنهم
‏المفكر الاسلامي عبدالرحمن ابن خلدون .

الفكر الاجتماعي لابن خلدون ( ۱۳۳۲- ١٤۰٦ م )

يعد عبد الرحمن بن خلدون ، أول مفكر إسلامي يفكر في طبائع العمران أو في أحوال المجتمع بشكل عام ؛ بل إنه أول مفكر على المستوى العالمي يلفت الانتباه إلى ضرورة تأسيس علم الاجتماع الإنساني أو العمران البشري .

ولد ابن خلدون وعاش في القرن الرابع عشر الميلادي ، وكانت المجتمعات الإسلامية المترامية الأطراف تتعرض لعمليات تفكيك داخلی وصراعات داخلية .

وقد تعلم ابن خلدون تعليما دينيا وفقهيا ، واشتغل في مناصب سياسية عدة ؛ حيث عمل في دواوين السلاطين ، وتدرج في هذه الوظائف حتى وصل درجة أقرب إلى الوزارة .

كتب ابن خلدون مقدمته الشهيرة ” مقدمة ابن خلدون ” ، وأجزاء من کتاب ” العبر ” ، ولقد أكمل هذا الكتاب بعد ذلك في سبعة مجلدات ، كتب في آخر مجلد فيها سيرته الذاتية بعنوان ” التعريف بابن خلدون ” .

ولقد اشتملت المقدمة على رؤيته لأحوال المجتمعات وطريقة دراستها دراسة علمية ، أما کتاب ” العبر ” ؛ فهو كتاب في التاريخ يعرض لتاريخ العرب والإسلام وتاريخ المشرق وتاريخ البربر وشمال إفريقيا ، وعلاقة المجتمعات العربية بالمجتمعات المجاورة خاصة الفرس والأتراك .

وتضم المقدمة أهم الأفكار الاجتماعية لابن خلدون ، ولذلك فقد انتشرت في أرجاء المعمورة ، ونظر إليها علماء الغرب والشرق على حد سواء على أنها من أهم الكتب الرائدة في تأسيس الفكر الاجتماعي .

ومن أهم الأفكار الاجتماعية لعبدالرحمن ابن خلدون

١- تأسيس علم الإجتماع

انتقد ابن خلدون كتب التاريخ السابقة عليه , وقد قصد ابن خلدون بهذه الانتقادات أن يبعد التاريخ عن كل أشكال التحيز التي قد تمليها نوازع النفس أو العلاقة بالحكام .

كما قصد بها أيضا أن يتبنى المؤرخ في معالجته للتاريخ أسلوب علمي عقلي .

ولقد أدي هذا التحليل بابن خلدون إلى أن يكتشف علم العمران أو علم الاجتماع .

إن كتابة التاريخ على هذا النحو قدم منهجا جديدا لدراسة المجتمع .

۲- تقديم نظرية اجتماعية متكاملة عن المجتمع.

تكشف آراء ابن خلدون عن نظرية متكاملة لدراسة المجتمعات في حالة ثباتها وتغيرها .

٣- تطبيق نظرية العمران البشري على المجتمع العربي.

لم يكتف ابن خلدون بهذه المقدمات النظرية ، بل طبقها على المجتمع العربي ، فيعرض في مقدمته لحالة المجتمعات العربية وتغيرها ونظم الحكم فيها ، وحلل عمليات التغير في تطورها .

عدد صفحاتها ١٠٢ صفحة

ما جاء في السجينة

رواية السجينة تفتح افاق لا نهائية ، عن الحياة والانتحار والموت والعذاب والتكيف والذكاء والعيّش وأخيرًا الهروب وَ الحريه وَ الأمل .. مليكة أوفقير إمراة عظيمة , حينما واجهت الحياة في سن مبكرة من عمر ١٨ سنة .. عانت وعاندت وتحملّت وكانت المعلم الاول لأخويها وأخواتها فعلمتهم القراءة والكتابه وهم في المنفى البعيد عن المدن في سجن مهترى ومحكم الأغلاق , مليكة تستحق لقب “المرأة الحديدية” , وأما عن الحرية فتحت لها ابوابها وهي بعمر ٣٨ عام ✨

تقول في الأهداء :

« أحفادي وحفيداتي أرجو ألاّ يمنعهم هذا الكتاب من أن يُحبّوا بلدهم ، المغرب . »

بدت في طفولتها مدللة عندما تبناها الملك محمد الخامس .. تربت في القصر وتعلمت , لكن بعد وفاته وأغتيال والدها تغيرت الأمور وأصبحت مسؤولة عن عائلة مكونه من ستة أفراد واثنتين من العاملات الوفيات لهم … تعتبر رواية السجينة الجزء الأول من القصّة و رواية الغريبة الجزء الثاني بعد السجن

كانت أمي مركز العالم , كُنت أحبها وأنبهر بها

أمها

مليكة وأمها ما بعد السجن

كانت أمي فنانة ، بوهيمية ، مشتتة ، مبذرة، كريمة ، شديدة الارتباط ببيتها امرأة مرحة تحب الحياة والاحتفال وأن تغني بصوت عال الأغاني العربية الكلاسيكية . صوتها رائع . تعشق السينما والسيارات السريعة التي كانت تقودها بنفسها في شوارع الرباط كانت امرأة عصامية ، كثيرة القراءة ، طُلَعَةٌ تحب أن تعرف كل شيء كان طبعها المتميز يصنع لها أعداء …

أبيها

كنت أحب أبي حبا جما كان يبدو لي أن الآخرين لا يعرفونه مثلما أعرفه أنا ، بحساسيته ، وكرمه ، وطيبوبته كان إنسانا هادئا ، كتوما ، أكثر رزانة ، في الظاهر ، من أمي التي لم تكن تراعي أحد في عباراتها عند الغضب ، وإن كان هو في الحقيقة الذع منها وأقسی كان يمتاز بغريزة جدا نفاذة ولم يكن يثق إلا بها ،
كان بسيطا في ذوقه ، سيدا كريما في روحه ؛ فحتى عندما كان لا يزال يعيش على راتب القبطان البسيط ، كان يحدث أن ينفق الراتب بكامله في أمسية واحدة ليأخذ أمي إلى المطعم .. كان جميلا ، شامخا ، شديد الجاذبية عندما يدخل قاعة ، تتعلق به العيون وكان شدید الاحتشام ، فلم يكن يُقبّل أمي أمامنا أبدا ؛ يحيطها بذراعه برقة ، أو يضغط بكثير من المودة على يدها ..

كانت تسود بين والديّ علاقة رقيقة ومحترمة ؛ لا يرفعان صوتيهما ، ولا يتشاجران ، مهما تكن الخلافات والمشاكل . كانا يتبادلان الإعجاب ، على الرغم من تباین شخصيتيهما .

أحداث السجن ..

– كنت أعاني من قلة وسائل الراحة ، ومن الأوساخ ، والأغطية العسكرية ، وغياب المراحيض ، وأسرة المستشفى المصطفة بعضها إلى جانب بعض . ما أزال أحتفظ بعادات الطفلة المدللة . وأسافر في الخيال ، فكي أستمر على قيد الحياة آخذ كتابي في الجغرافيا ، وأجيش الأطفال من حولي …

عن الأمل

-لا نزال نُصدِّق وَهْمَ الخير في جِبْلَةِ طبيعة الإنسان.

– كنت أعيش حكاية أميرة بالمقلوب ، حيث إني أميرة تتحول إلى سندريلا . صرت أتخلى شيئا فشيئا عن عاداتي ، ألبس ثيابا بالية ، دائما الثياب ذاتها ، بدل أن أرتدي سراويل وقمصان نظيفة تذكرني بالماضي ، فالصحراء تعلم التعري .

نقضي الوقت نأكل في كل حين ويوزغ علينا الطعام بحصص مقننة ، لأن المدينة بعيدة ، والطرق مهترئة ، والسوق لا يقام سوى مرة واحدة كل ثلاثة أسابيع . ويتكون غذاؤنا اليومي من الخبز ، والزيت ، والعسل ، لكننا لا نزال لا نجد دافعا للشکوی . نحصل على لحم الماعز ذي الطعم القوي أكثر مما نحصل على لحم الخروف ، لكننا على الأقل نشبع .

مواقف ..

كان بوعزة يزيد كل يوم من قسوة النظام ، لشدة خوفه من الرباط . ثم شرع في إساءة معاملتنا ، يهدد أمي ، ويفقد أعصابه أمامنا . وذات صباح ، انفجر . أخذ يصيح عاليا . حتی أنه كاد يفقد طقم أسنانه .

-عملت مدة أربعين عاما في السجون ، لكن لم يكن على أن أحرس سوى الرجال ! أما هنا ، فيحكم عليَّ أن أضطلع بأسوأ المهام : اضطهاد امرأة وأبنائها ! هذا ليس عملي ، لم أفكر أبدا في أن أقوم بمثل هذا العمل … !

ثم خرج ، باديَ الغضب ، وهو لا يزال يحدث نفسه . وبعد ذلك بوقت قصير ، أبلغنا أنه سيغادر المعسكر قريبا . كان يبدو مرتاحة ، ثم أخبرنا أن القرية يوجد بها عراف استثنائي يتنبأ بالمستقبل ، ولا يخطئ أبدا . لا بد أن العراف قد رأى رحيله المرتقب . عندئذ غير بوعزة من موقفه تجاهنا ، فأصبح ودودا ، بل إنه في الأخير وصل إلى حد أن أحضر إلينا العراف بنفسه .

العّراف وَ « زْوينْ ، زْوينْ بْزَّافْ »

  • لا يزال الطريق طويلا جدا لكن المعجزة ستحدث ، والعالم أجمع سيتحدث عنها , وسينتهي بكم الأمر إلى أن تنالوا ما ترغبون به … بيد أني أنذركم، سيكون طريقا يكاد يكون بلا نهاية .

طلبت منه أمي أن يُزيدنا تدقيقا حول الزمن لكنه عجز عن ذلك .

ولم يضف سوى أننا محفوظون لأننا من أحفاد الرسول ، وأن لن تصيبنا أبدا أمراض خطيرة وهو ما سيتأكد في لاحق الأيام

فكلما سيستبد بنا الضياع ، أو سنكون قاب قوسين من أعماق اليأس ، وكلما هم أحدنا بالاستسلام ، إلا وردد بعضنا البعض عبارة ذلك الشيخ الأعمى الدارجة بالمغربية : – ‏«زْوينْ ، زْوينْ بْزَّافْ» ، ستكون معجزة ، معجزة كبيرة .

جعلنا ذلك التنبؤ نصمد لعشرين سنة .

حياة السجن

-كنت أنصت وأواسي ، وأنصح ، وأُعلّم ، وأحكي ، وأحضن کنت طاحونة كلام حقيقية . وفي نهاية النهار كنت أجدني مرهقة من كثرة ما بذلت من طاقة من أجلهم . لكن كيف لي أن أتهرب من ذلك وهم عله وجودي الوحيدة .

وعندئذ واتتني فكرة عظيمة . سأحكي لهم قصة . وهكذا سأحدثهم عن الحياة ، والحب ، وسأفيد الصغار من تجربتي الضعيفة ؛ سأجعلهم يسافرون ، ويحلمون ، ويضحكون ، ويبكون . سأعلمهم التاريخ والجغرافيا ، والعلوم والأدب . سأمنحهم كل ما كنت أعلم ، وأما ما تبقى ، عدا ذلك ، فسأرتجل …

الهرب « خمسة عشر عاما من العذاب اللا إنساني »

أين كنّ سيجدن القوة للحفر ؟

  • لم نحتج إلى أذرع ذات عضلات ، قالت لهم سكينة بعد عدة استنطاقات ، كانت تتكرر فيها الأسئلة نفسها من دون توقف . احتجنا لنهرب إلى خمسة عشر عاما من السجن ، خمسة عشر عاما من العذاب اللا إنساني ، خمسة عشر عاما من الجوع ، والبرد ، والخوف ، والحرمان .
    أما بالنسبة إلى الذكاء ، فقد تركتم لنا كل ذلك الوقت لنُنضجه .

الأحلام ما بعد الحرية

السماء أشد زرقة ، وتستعيد الطبيعة ألوانها ، ونسترجع شهيتنا وأصبحت حواسنا أكثر كثافة صرت أشاهد الحياة بالسينماسکوب وليس على شاشة صغيرة كان مثلنا مثل عميان يستردون البصر فجأة ، بكل ما يمكن أن يحمله ذلك من قلق ورعب .

  • أنا ، قال رؤوف ، سأستعيد ما فاتني مع النساء …
    -سأتعلم الموسيقى ، تحلم سكينة ، وألتقي باتريسيا کاسن .
    -سأصبح لاعب كرة محترفا ، يصيح عبد اللطيف .
  • سأتزوج ، وسيكون لي ولد ، تهمس ميمي محمرة .
  • وأنا ، أنا … أنا ، أريد أن أحب ، وأسافر ، وأتجول ، وآكل ، وأضحك ، وأغني ، وأعمل في السينما ، وأدرس ، وأجلس على رصيف مقهى ، وأشتغل في الإشهار … كل ذلك بالترتيب أو من دون ترتيب .
  • ولم لا أقوم بكل ذلك دفعة واحدة ؟

الوفاء والصداقة

وصلت صديقتي حورية من بين الأوائل كانت من أوفي الأوفياء ، ورغبت في أن ترافقني إلى المنفى ما إن رأتني في أعلى السلم حتى هرعت نحوي ، بينما هممت بالتراجع أريد أن أهرب ، أخاف أن أعيد الارتباط بشبابي .. واعترفت لي فيما بعد أن نظرتي حينئذ أفزعتها . کنت بعد عشرين عاما قد أصبحت غريبة مثلما أن جميع أولئك الناس كانوا قد صاروا غرباء بالنسبة إلي .

علمّني الحقد …

عندما كنت في السجن حينها ساعدني الحقد على البقاء على قيد الحياة . كان حقدي تجاه الملك يختلط علي بما کنت إخالهُ حقدا على بلدي وعند خروجي تخليت عن الاثنين جميعا .

أما اليوم فإني أتأرجح بين الغضب كأعمق ما يكون الغضب ، والرغبة الصادقة ألا أحقد على أحد بعد الآن الحقد ينخر , الحقد يَشُلُّ ويمنعنا من أن نعيش لن يجعلني الحقد أسترد ما ضاع مني من أعوام لا لي ولا لأمي ولا لأخويَّ وأخواتي لكنني لا يزال أمامي طريق طويل …

استرجعت صفائي وحبي للمغرب في الصحراء جبتها طولا وعرضا …

الحياة ..

لم تنس مليكة ، کشهرزاد حديثة ، أي شيء : قلق ليالي الوحدة ، الجوع والعطش ، خيبات امرأة محرومة من الحب ، بل أيضا سخرية أسرة حُكم عليها بأقسى عقوبة : النسيان . تحكي ذلك الهروب المذهل ، والتيه السري من الدار البيضاء إلى طنجة ، ومن طنجة إلى باريس ، وتقدم لنا درسا رائعا الشجاعة والمرونة في مواجهة أقسى أشكال الحرمان

رواية تستحق أن تُقرأ 5/5

سيكولوجية الجماهير

★ علم النفس الجماهير

الكتاب يَقرأ بدقه الاحداث الحالية تزامنا بما نمر به الآن .. مرّ على اصداره سنوات عديده , نُشر عام ١٨٩٥م .. اسهب في حديثه عن مواضيع مختلفه في مفهوم الجماهير والتأثير النفسي للجماهير , فهو يساعد القارىء في فهم الامور خارج المحيط الجمعي أي ” التأثير الجماهيري ” بعيدًا عن عواطف المنخرطين بها .. بعد قراءتك , أنت تقرر اين تصبح .. اما أن تكون شخص تابع لهم في ما يريدونه فتذهب حيث يذهبون او تثبت ملكيتك في التفكير والاراء الخاصة بك دون أي تأثير من أحد

★ كيف ممكن أن تفهم نفسية الجماهير والتأثير عليها ؟

كتب المفكر والطبيب الفرنسي غوستاف لوبون في كتابه عن قوة التأثير واسبابها ويطرح أيضا افكارًا عليها ويجيب على تساؤلات كثيرة تُعنى بالجانب الجماهيري من ناحية قوة الجماعة في شتى الأمور

ذكر ايضا ان العقلانية لا تجدي نفعا كأسلوب تأثيري في الناس وإنما السبيل الوحيد هو عن طريق العاطفة .

★ بعض من اقتباسات الكتاب 📚

✦ الايمان قوة قادرة على زحزحة الجبال

✦ الرجال ذوي الإرادة الدائمة فإنهم يمارسون تأثيرا أكبر بكثير على الرغم من استخدامهم لأسأليب أقل بهاء وإشراقا

✦ الاوروبيين لا يستطيعون ممارسة أي تأثير على شعوب الشرق على الرغم من الميزات والإمتيازات التي تتمتع بها حضارتهم

✦ في نهاية المطاف يمكن القول ان الذكاء هو الذي يقود العالم ولكنه يقوده من بعيد فعلا اي بعد وقت طويل

✦ إن معرفة فن التأثير على مخيلة الجماهير تعني معرفة فن حكمها

✦ كنا قد رأينا أن الجماهير لا تفكر عقلانيا ، وإنها تتبنى الأفكار دفعة واحدة أو ترفضها ، وإنها لا تحتمل لا مناقشة ولا اعتراضا ، وأن التحريضات المؤثرة عليها تغزو كلية ساحة فهمها وتميل للتحول إلى فعل وممارسة فورا .

✦ وكنا قد بينا أن الجماهير التي يعرفون تحريضها بشكل جيد تصبح مستعدة للتضحية بنفسها من أجل المثال الأعلى الذي حرضوها عليه .

✦ ثم بينا أخيرا أنها تعرف فقط العواطف العنيفة والمتطرفة فالتعاطف مع شيء ما يتحول لديها فورا إلى عبادة ، والنفور يتحول مباشرة إلى حقد . وهذه الإشارات العامة تتيح لنا أن نفهم طبيعة قناعاتها .

✦وإذا ما تفحصنا عن كثب قناعات الجماهير في فترات الإيمان كما في فترات الإنتفاضات السياسية الكبرى التي حصلت في القرنين الماضيين وجدنا أنها تمثل دائما شكلا خاصة لا أستطيع وصفه إلا باسم العاطفة الدينية .

★ ولهذه العاطفة خصائص بسيطة جدا :

أولا /

-عبادة إنسان يعتبر خارقا للعادة
-الخوف من القوة التي تعزى إليه
-الخضوع الأعمى لأوامره
-استحالة أي مناقشة لعقائده
-الرغبة في نشر هذه العقائد
-الميل لاعتبار كل من يرفضون تبنيها بمثابة أعداء .

وسواء أسقطت عاطفة كهذه على الإلٰه الذي لا يرى ، أو على صنم معبود ، أو على بطل أو فكرة سياسية ، فإنها تبقى دائما ذات جوهر ديني .

كما أن كلا من العنصرين الخارق للطبيعة والمعجز يتواجد فيها .

فالجماهير تخلع على التشكيلة السياسية أو الزعيم الذي يلهب حماستها مؤقتا نفس القوة السرية المليئة بالاسرار .# سيكولوجية_الجماهير

★ التقييم 5/5